بيروتيات (7) .. مجلس الشيخ محمد الحط ودروسه في الجامع العمري الكبير في بيروت | الدين والعالم

من شروط تولي دور القاضي والفتوى والتدريس أن يتقن الطالب اللغة العربية واللغة والقواعد ، كالأوامر والنهي والأخبار والذكاء والوعود والتهديدات والنداءات وتقسيم الأسماء والأفعال. والحروف وما لازم لفهم معاني كلام الله تعالى من الكتاب المقدس وفهم ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم باللغة العربية. القدرة على استخلاص المعاني المعقولة من الكلمات المنقولة ، ومعرفة طرق النظر إلى الأدلة ووزنها مقابل بعضها البعض ، مع مراعاة الريع وتجنب التكرار ، إلى جانب البساطة في التعبير والقوة في العرض. إتقان اللغة هو المدخل لفهم النصوص القانونية وأحكام المحاكم وتطبيقها الصحيح. ولما كانت لغة الأحكام والفتاوى تتجسد في وضوح ودقة دلالات الكلمات في المعاني ، بالإضافة إلى الحرص على سلاسة التعبير ووضوح الكلمات ، بالإضافة إلى التمكن من التفكير وصحة التفكير ، يجب أن يكون أعضاء هيئة التدريس مجهزين بالعلوم اللغوية بالإضافة إلى الفقه والتفسير والحديث والتوحيد والتاريخ ، وكذلك تعلم القرآن والحديث والأشعار الشهيرة ، والحكمة والأمثال وهذه العلوم من تعليم الشيخ محمد. الحط في الجامع العمري الكبير وأكمل حلقات التدريس للطلاب الذين أصبحوا مفتيين وقضاة وشعراء وضباط شرعيين ، وكان لهم آثار يذكرون ويشكرون.

دروس الفقه واللغويات وطريقة التدريس

تعلمنا من مخطوطات تلاميذ الشيخ محمد الحط هداية الشيخ عبد الباسط الفاخوري طريقة شيخهم في التدريس والتفسير ، على منهج الأمالي أو سؤال وجواب. وأوضح أمام مجلس آخر أن شيخه كان يملي عليه كيفية تحديد سمت القبلة. استطعنا أن نتعلم الدروس التي تلقاها طلاب شيخ الهت وخالد من مصدرين: الأول المخطوطات التي نسخها الطلاب ودرسوها ومنها “منهج الطلاب” الذي اختصره شيخ الإسلام. أبو زكريا الأنصاري “فوائد قواعد التسجيل” لجمال الدين بن هشام و “شرح العوامل الجديدة” للشيخ عبد الله خالد .. الخ مما شرحناه في كتابنا تاريخ القضاء الشرعي. في بيروت.

تم التغاضي عن إرث حديث بيروت الشيخ محمد الحط. لولا حقيقة أن بعض تلاميذ الشيخ قد حفظوا بعض آثار شيوخهم ، لكان الكثير منها قد ضاع. وبفضل ولاء تلميذه المفتي الشيخ عبد الباسط الفاخوري ، أدرج في مخطوطاته بعض رسائل شيخه محمد الحوت وبعض الدروس التي أعطاها الشيخ في المسجد العمري الكبير. ومنها ما نشرناه في “اللواء الإسلامي” (6/6/1997). وكذلك جواب الشيخ على سؤال تلميذه الشيخ الفاخوري عما حدث بين الصحابة في البيت ، ورد في عقيدة أبي عبد الله الشيباني في جوهرة التوحيد فقال:

وسكتنا على حرب الصحابة

ما حدث بينهما كان اجتهادا مجردا

كما أملى شيخ الحط على تلميذه الشيخ عبد الباسط الفاخوري مذهبه ورسالته في خلق الأفعال والرسالة في المقارنة بين فقه الإمام الشافعي. وذكر في هذا الصدد: قال شيخنا رحمه الله: ألف الشافعي رحمه الله مدرستين فكريتين. ومنهم من جمعه في بغداد المدرسة الفكرية القديمة ، ومن أصحابها الإمام أحمد بن حنبل والزعفراني والربيع المرادي. ثم رجع من القسم الأكبر منها إلى البراهين التي اتضحت له ، فقام بتأليف الجديد بعد وصوله إلى مصر. هذا الكتاب يسمى الأم. ومن أصحابه البويطي والمزني والقرابيسي ونبع الجازي. ثم فضل أصحابه من بعده بعض أمور الماضي لكثرة شهادتهم. وعلق رحمه الله على أمور تتعلق بصحة الحديث. قال: إذا كان الحديث صحيحا فهو مذهبي ويضرب كلامي بالحائط. وهذه إحدى وعشرون طبعة … “ثم أوضح الشيخ محمد الحط هذه الأمور بقوله عن السابعة:” صلاة العشاء خير في أول الوقت كباقي الصلوات وهي كذلك. ويسن تأجيله إلى ثلث الليل ونحوه “ويقول في الحادي عشر من هؤلاء:” لا يجوز أن يؤكل الجلد المدبوغ بعد الدباغة ، لأنه يفوق طبيعة اللحم في الطبيعة. من الثياب يحرم أكلها لضررها.

شرح للشيخ محمد الحط في شرح ابن حجر الهيتمي

وقد ذكرنا في اللواء الإسلامي (10/8/2010) أننا وجدنا حاشية للشيخ محمد الهت على شرح ابن حجر الهيتامي الثامنة والأربعين للنووي في مخطوطة فريدة بخط يد المفتي الشيخ. عبد الباسط الفاخوري ، مكتوب عام 1263 هـ ، ومما ورد في هامش الكتيب رقم 16:

وروي أن أول من جمع الأولاد في المكتب كان عمر بن الخطاب ، وأمر عامر بن عبد الله الخزاعي بمرافقتهم في التعليم ، ويعيش في الخزانة. وكانوا أغبياء ومتفهمين. فأمره بكتابة البليد على اللوح وتعليم النبي بدون كتابة. شهد لهم عمر في أمور يخشى أن تنقطع مثل النسب والولاء. فطلب منه الأطفال أن ييسر عليهم الأمر ، فأمرهم المعلم بالجلوس بعد صلاة الفجر حتى صلاة الروح العالية ومن صلاة الظهر حتى صلاة العصر ، فيستريحون بقية النهار. حتى ذهب إلى الشام في سنة فتحه ، مكث شهرًا ثم عاد إلى المدينة المنورة ، وكان الناس يخافون من غيابه. خرج الناس للقائه ، والتقى به الشباب في مسيرة يوم ، وكان ذلك يوم الخميس ، وقضوا الليلة معه ، وعاد معهم يوم الجمعة ، ليحتفلوا برحيلهم وعودتهم. فسرحهم في اليومين المذكورين. فأصبحت سنة إلى يوم القيامة ، وأمرت لخير الذين أحيا هذه السنة ، وقلة قاتليها … “

حاشية للشيخ محمد الحط في كتاب المعاني

وفي الجلسة الرابعة شرح الشيخ الحط “مختصر المعاني والبيان” للإمام سعد الدين التفتازاني ووجدنا نسخة منه بخط المفتي الشيخ عبد الباسط الفاخوري. مكتوب في شهر ربيع الثاني (1312-1390 م) 264 هـ / 1848 م كتب فيه: “الله أتاح لشيخنا السيد الشيخ محمد الحط أن يكمل قراءة هذا الكتاب في الجامع العمري الكبير ببيروت في التاسع والعشرين من ذي الحجة سنة 1266 هـ / 1849 م .. وتأتي معاني نسخة المفتي الفاخوري مما ورد في الهوامش من أقوال الشيخ محمد الحط. كلمة “حوت” مكتوبة في نهاية كل منها. ومن أمثلة الشرح نذكر أن التفتازاني بدأ في مقدمته بعبارة: “نحمدك يا ​​من أوضح صدورنا ، على تلخيص العبارة في توضيح معاني تنير قلوبنا بأنوار الإيضاح من قراءة المثانة … ” التصفيق والضوء المرتبط بهما من المناظر “. المطاني من البداية ، والملا “جمع مبكر ، وهو مكان نهوض الكوكب ، والمتاني جمع مزدوج. في مسجد الهدى وبين المعاني والميزان »(كيث).

دور الشيخ محمد الحط في فتنة 1860

لعب الشيخ محمد الحط ورفاقه في البياترة دورًا رئيسيًا في استقبال النازحين إلى بيروت هربًا من الفتنة الطائفية التي أعقبت أحداث جبل لبنان عام 1860. كتب خليل الحوري في صحيفة نيوز غاردين عام 1860 م ( رقم 127) حرفيًا: “لا يخفى على أحد أن العديد من المسيحيين المساكين هم في جبل لبنان ، فقد لجأوا إلى بيروت ، وغلبتهم نار الشرور التي اندلعت في بلادهم ، فواجهوا كل اللطف والشفقة. رحمة أهل المدينة ، وخاصة أمة الإسلام ، الذين قدموا لهم عونًا كبيرًا من خلال منحهم أماكن للإقامة وتوزيع الخبز وجمع الحسنات وكل ما نقل لصالحهم ، مما يدل على الحماسة التي هي طقوس الإنسانية وبالتالي هم أوفت بشرف الغريب وجزاها الله وشكر الناس ». ويكمل الكاتب:” هنا نشيد بسمو الشيخ محمد الحط صاحب الصدق والفضيلة المشهور الذي لا يفشل في التحذير من الخير والعدل كما ورد في فراشها السليم من محبة عامة الناس وحب السلام. كما أننا لا ننكر فضائل فضيلة الشيخ عبد الله خالد وسمو السيد عبد الله بيهم العيتاني رئيس مجلس التجارة وسمو السيد محمد البربير مع شخصيات الإسلام المتميزة الذين مارسوها. تألقهم مع كل ما يقوي الألفة والحب بين الجميع “.

شعر منسوب للشيخ محمد الحت

كان الشيخ محمد الحط ناقدا للشعر. ووجدنا في ديوان المفتي الشيخ أحد الأجار أن بعض أبنائه أطلعوه على أربع آيات تتجلى فضلها في ترتيب أحد العلماء المعاصرين للمعلمين الشافعيين وهو من الناس. مدينتنا بيروت السيد.

تم تصنيف عائلة الشيبة في الإسلام

يشرفك الله ويكرمه

بالنص جاءك المجد والرحمة

أكرم بناس فخورة ومحجبة

لال شيبة في ذكرى الكرامة

من فضلك اكتب ، لا يزال يفيض لك

إنك خدمت الرحيم شكرا لك

يذكرك أهل الثقة في الآيات

وهذا النص هو أن الله يأمرك

إلى الصحابة للوفاء بالثقة

أنتم ما زلتم أهل بيت مان

من ربك ومنكم من يطلب المال

لقد حفظت أبواب الله لنا إلى الأبد

كفى فخر ، أجاب مصطفى علانية

مفاتيح المنزل تجلب المتعة

من والدة بلاطكم ، أيها السادة ، والنية

كما أنه سُر بالخير العظيم الذي وجده

وأين من فضلك أي كتاب ورد؟

لا تطلبوا شاهدة إلا الكتاب

جاء الفضل لك من الذاكرة والشعر

يذكر أننا كنا أول من نشر الآيات الأربع المذكورة للشيخ محمد الحط ، ونقلها بعض الكتاب دون الرجوع (كالعادة) إلى مرجعها.

* مؤرخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *