8 خرافات عن ارتفاع ضغط الدم .. تعرف عليها

ارتفاع ضغط الدم مرض شائع محليًا وعالميًا. على الرغم من زيادة الوعي بأهمية التشخيص المبكر للمرض ومكافحته ونوايا المهنيين ، لا تزال هناك محادثات جانبية ومعتقدات خاطئة تتعلق بهذا المرض.

من جهتها ، أشارت آمنة حيدر ، أخصائية التغذية الإكلينيكية ، إلى انتشار عدد من المعتقدات أو الخرافات الخاطئة المتعلقة بارتفاع ضغط الدم. وأهمها:

1 – التشاور مع أخصائي أو طبيب غير مفيد

► حقيقة: تظهر العديد من الدراسات أن مرضى ارتفاع ضغط الدم يتجاهلون أهمية استشارة اختصاصي تغذية وتطوير نظام غذائي مناسب لهم. قد يتجاهلون أيضًا نية الطبيب المعالج حتى تكون هناك حاجة ماسة إليها ، لأنهم يتوقعون أن العلاج لن يؤدي دائمًا إلى نتائج إيجابية.

لكن الحقيقة هي أن التزام المريض بالعلاج والتغذية يعمل جنبًا إلى جنب وبشكل فعال للحفاظ على صحته ومنع حدوث مضاعفات. يتطلب تجنب المضاعفات المتعلقة بارتفاع ضغط الدم اتباع خطة العلاج والنظام الغذائي. يصحح الدواء الأرقام ، لكنه لا يمنع المضاعفات المرتبطة بها.

2- يكفي استبعاد ملح الطعام من نظامك الغذائي للسيطرة عليه

حقيقة: يعتقد الكثير من الناس خطأً أن عدم استخدام ملح الطعام في المطبخ يكفي للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم. ومع ذلك ، فإن هذا المرض يتطلب الالتزام بالأدوية والتعليمات الطبية. كما أن استبعاد ملح الصوديوم أمر صعب نتيجة وجوده في كثير من المنتجات التي يغفل عنها البعض.

في الواقع ، يتم إخفاء الكثير من الصوديوم الذي نستهلكه يوميًا (حوالي ثلاثة أرباع) في الأطعمة المعبأة والمعالجة. كما أنها تستخدم كمادة حافظة في العديد من الأطعمة. لذلك ، يُنصح المرضى بقراءة الملصقات الغذائية (قائمة المكونات) عند التسوق وتجنب شراء المنتجات الغذائية التي تحتوي على مصطلحي “الصودا” و “الصوديوم”.

3- ارتفاع ضغط الدم لا يمكن منعه مع تقدم العمر

► حقيقة: يمكن الوقاية من الأمراض المزمنة من خلال اتخاذ بعض الخطوات الوقائية مثل:

فقدان الوزن الزائد والحفاظ على وزن صحي تناول الأطعمة الطازجة (الخضار والفواكه) والدهون الصحية في نظام غذائي صحي تجنب تناول الأطعمة السريعة الغنية بالسعرات الحرارية والسكر والملح تقليل تناول الصوديوم قم بالتمارين الرياضية يوميًا ¶ أقلع عن التدخين اشرب الكثير من الماء (لترين فأكثر).

4- فنجان قهوة يرفع ضغط الدم

► حقيقة: الكافيين الموجود في القهوة منبه ، لكنه غير مرتبط مباشرة بارتفاع ضغط الدم. تؤكد العديد من الدراسات أن تناول القهوة باعتدال (2-3 أكواب يوميًا) لا يؤثر سلبًا على ضغط الدم ، ولكنه يرتبط بفوائد صحية (بما في ذلك صحة القلب).

ومع ذلك ، يرتبط الاستهلاك المتكرر للمنتجات المحتوية على الكافيين بالتأثير السلبي والضار لارتفاع ضغط الدم ، لذلك لا يهمل هنا ملاحظة وجود الكافيين في المنتجات الغذائية غير القهوة مثل: المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة والمشروبات الرياضية. والكاكاو. وفقًا لذلك ، يُنصح المريض بملاحظة الكمية الإجمالية للكافيين التي يتناولها من هذه المنتجات ، وليس القهوة فقط. كما يوصى به لمن لديه عامل وراثي وخاصة باعتدال وعدم تناول كميات كبيرة منه.

5- الأطفال لا يفهمونها

► حقيقة: وفقًا لدراسة أجراها الأطباء في مستشفى بوسطن للأطفال ، فإن 80٪ من الأطفال المصابين بارتفاع ضغط الدم الثانوي يعانون من عيوب الأوعية الدموية أو أمراض الكلى أو اضطرابات الغدة الدرقية أو الغدد الصماء. ارتفاع ضغط الدم الثانوي هو ارتفاع ضغط الدم الناجم عن حالة طبية أخرى. أكثر من ثلاثة أرباع الأطفال المصابين بارتفاع ضغط الدم الثانوي يعانون أيضًا من أمراض الكلى أو تشوهات الأوعية الدموية.

6- تناول الأطعمة الغنية بالملح هو السبب الرئيسي للعدوى

► حقيقة: يفترض الكثير أن ارتفاع ضغط الدم ناتج عن اتباع نظام غذائي غني بالملح والدهون ، لكن العديد من الإحصاءات تشير إلى أنه قد يكون بسبب سمة وراثية. وأوضح أن الجينات هي سبب الإصابة لدى 30٪ -50٪ من المرضى.

كما توصلت الدراسات إلى أدلة على أن الجينات التي تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم تزيد احتمالية تواجدها بمقدار 2.4 مرة لدى المصابين بارتفاع ضغط الدم. وتجدر الإشارة أيضًا إلى الاعتقاد الخاطئ بأن السمنة تلعب دورًا رئيسيًا في الإصابة ، حيث يوجد الكثير من المرضى ذوي الوزن المثالي أو غير المصابين بالسمنة ، مما يؤكد دور النظام الغذائي ونمط الحياة.

7- الأشخاص الذين لديهم عوامل وراثية لا تتحكم في ضغط الدم لديهم

► الحقيقة: إن وجود عوامل وراثية (عيوب عائلية) لا يستدعي إصابة الفرد بالعدوى ، بل يزيد من قابليته للإصابة بالعدوى ، في حين أن حدوثها يعتمد على أسلوب حياته وخلق الظروف التي تحفز المرض. أكدت العديد من الدراسات أن اتباع نمط حياة صحي يتضمن الأكل الصحي وممارسة الرياضة والحفاظ على وزن صحي والسيطرة على الإجهاد النفسي يمكن أن يمنع ويؤخر العدوى لدى أولئك الذين لديهم عامل وراثي. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أهمية الانتباه إلى عادات النوم الصحية للوقاية من العدوى ، لأن قلة النوم هي أحد العوامل التي أكدت دراسات تأثيرها على ضغط الدم.

8- من لا يشعر بالأعراض يجب ألا يغير أسلوب حياته ونظامه الغذائي

► الحقيقة: يعتقد بعض المرضى أنه “لأنهم لا يشعرون بأعراض ، لا يحتاجون إلى علاج المرض ، مما يعني أنهم لن يقللوا كمية الملح في طعامهم ، أو يتوقفوا عن التدخين ، أو يمارسون الرياضة.” يجب أن يعلموا أن أخطر أنواع الأمراض هي الأمراض الصامتة التي تتطور بدون أعراض واضحة ، وأهمها ارتفاع ضغط الدم ، لأنه في كثير من الأحيان لا يشعر المريض بأي أعراض حتى تتدهور حالته الصحية بشكل كبير وتكون السكتة الدماغية. العَرَض الأول.

من هذا المنطلق لا يجب على المريض الاعتماد على الأعراض لتقييم مخاطره الصحية ، بل الالتزام بخطة العلاج الدوائي والتغذوي ، وقياس ضغط الدم بشكل دوري ، وتجنب الأطعمة المالحة ، والأطعمة السريعة والمعلبة ، واتباع أسلوب حياة صحي. .

حقائق علمية

► يجب معالجة مرض ارتفاع ضغط الدم بشكل جيد حتى في حالة عدم وجود أعراض لأنه قاتل صامت

لا تسبب القهوة ارتفاع ضغط الدم بشكل مباشر

► اتباع أسلوب حياة صحي والسيطرة على الضغط النفسي سيمنع الإصابة بالعدوى لدى من لديهم عامل وراثي

► قلة النوم عامل خطورة لضغط الدم المرتفع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *